شبكة كل شي كاين

أنت متواجد فى

المدونة

  • الرئيسية
    الرئيسية هذا هو المكان الذي يمكنك العثور على كل التدوينات في جميع أنحاء الموقع.
  • الأقسام
    الأقسام يعرض قائمة أقسام من هذه المدونة.
  • العلامات
    العلامات يعرض قائمة من العلامات التي تم استخدامها في المدونة.
  • المدونين
    المدونين بحث عن المدون المفضل لديك من هذا الموقع.
  • المجموعات
    المجموعات العثور على فريق التدوين المفضل لديك هنا.
  • الدخول

اسرار سورة المسد

مشاركة بواسطة في في المواضيع العامة
  • حجم الخط: أكبر أصغر
  • مشاهدات‫:‬ 1817
  • إشترك في التحديثات
  • طباعة
  • بلغ عن هذه المشاركة


كان لأبي لهب ثلاثة أبناء
عُتبه
متعب
عُتـيبه



أسلم الاولان يوم فتح مكه، وأما ( عُــتيبه ) فلم يُسلم ، وكانت ( أم كلثوم ) بنت الرسول صلى الله عليه وسلم عنده، وأختها ( رقيه ) عند أخيه ( عُـتبه ) فلما نزلت سورة ( المسد ) في حق ( أبي لهب ) قال ابوهما : رأسي من رأسكما حرام - أي لا أراكما ولا أكلمكما - إن لم تطلقا ابنتي محمد !! فطلقاهما


ولما اراد الشقي ( عُـتيبة ) الخروح إلى الشام مع أبيه قال : لآتين محمد فلأوذينه في نفسه ودينه، فأتاه فقال : يا محمد إني كافر بالنجم إذا هوى وبالذي دنا فتدلى ثم بصق امامه وطلق ابنته ( أم كلثوم ) فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( اللهم سلط عليه كلباً من كلابك ) فأفترسه الاسد، وهلك أبو لهب بعد وقعة بدر بسبع ليالي بمرض معد يسمى ( العدسة ) وبقى ثلاثة ايام لا يقربه أحد حتى أنتن، فلما خاف قومه العار حفروا له حفرة ودفعوه إليها بأخشاب طويله غليظة حتى وقع فيها ثم قذفوا عليه الحجاره حتى واروه فيها ولم يحمله أحد خشية العدوى فهلك كما أخبر عنه القرآن الكريم ومات شر ميتة


أما زوجته فهي( أم جميل ) وهي عوراء والاولى أن تسمى ( أم قبيح ) فهي ذكرت في سورة المسد بـ ( حمالة الحطب ) فقد كانت تحمل حزمة من الشوك والحسك فتنثرها بالليل في طريق النبي صلى الله عليه وسلم لإيذائه فقد كانت خبيثة مثل زوجها


وكانت تمشي بالنميمة بين الناس وتوقد نار البغضاء بينهم والعداوه ويحكى أن كان لها قلادة فاخرة من جوهر، فقالت : واللات والعزى لأنفقها في عداوة محمد، فأعقبها الله حبلاً في عنقها من مسد جهنم


ومن عجائب القصص والاخبار أن إمرأة ( ابي لهب ) لما سمعت ما أنزل الله في حق زوجها وفيها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في المسجد الحرام ومعه ابوبكر الصديق وفي يدها فهر - أي قطعة حادة من الحجر تشبه السكين - فلما دنت من الرسول أعمى الله بصرها عنه فلم ترى إلا أبا بكر فقالت : يا أبا بكر بلغني أن صاحبك يهجوني أنا وزوجي، فوالله لئن وجدته لأضربن بهذا الحجر وجهه، ثم أنشدت ( مُذمماً عصينا، وأمره أبينا، ودينه قلينا ) أي أبغضنا ، ثم انصرفت.. فقال أبوبكر : يا رسول الله أما تراها رأتك ؟ قال : ما رأتني ! لقد أعمى الله بصرها عني

وكان المشركون يسبون الرسول صلى الله عليه وسلم ويقولون : ( مذمماً ) بدل قولهم ( محمداً ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا تعجبون كيف صرف الله عني أذاهم ؟ إنهم يسبون ويهجون مذمماً وأنا محمداُ


قيم هذه المدونة:
0
علمت في: سورة المسد

أدخل عنوان البريد الالكتروني للحصول على أخر المستجدات

( بعد ذلك سوف تصلك رسالة لتأكيد الاشتراك على بريدك قم بالضغط على رابط التفعيل )

(49614 نقاط مكتسبة)
دخـل رجــل الـصـيــدلـيــه
وقــال هــل عـنــدك دواء يـلـيـن الـقـــلب
فــأعـطـاه الــصـيــدلـــي مــصـحــفــا
وقـــــال : شـــفــاك الله
اًلا بذِكرِ الله تًطمًئِن القُلوُب
الترتيب الحالي: ( عضو ذهبي )

ترك تعليقاتك

0
  • لا توجد تعليقات