فيديو داعية إسلامي هكذا ستكون نهاية العالم

فيديو داعية إسلامي هكذا ستكون نهاية العالم

فيديو داعية إسلامي هكذا ستكون نهاية العالم

كشف الداعية الإسلامي، عمرو خالد، عن أن آراء علماء الفيزياء بشأن "نهاية العالم" تتطابق مع أورده القرآن الكريم قبل أكثر من 14 قرنًا، حين أخبر بطريقة صريحة أن الكون على الحافة بين الاستقرار أو غير الاستقرار، وأن احتمالية انهياره موجودة وقائمة، وهو ما أكده العلماء في العصر الحديث بالحرف الواحد دون زيادة أو نقصان.

وفي تاسع حلقات برنامجه "بالحرف الواحد"، الذي يتحدث عن العلاقة بين العلم والدين والحياة، ساق خالد آراء لعلماء بارزين حول "نهاية العالم"، من بينهم البروفيسور والعالم البريطاني ستيفن هوكينج الذي حذر من احتمالية زوال الكون، واحتمالية انهياره، الأمر الذي تداولته وسائل الإعلام العالمية على نطاق واسع.

وقال: "لم يكن هوكينج بالطبع هو العالم الوحيد الذي

يصرح بِهذا، فالعالم والفيزيائي الدكتور جوزيف لا يكين، بمختبر فيرمي الوطني في باتافيا، إلينوس بجامعة شيكاغو الأمريكية قال خِلال محاضرة له في معهد سيتي في الثاني مِن سبتمبر 2014: "الشيء الأكثر إثارة لنا ـ نحن الفيزيائيين ـ أنه طبقًا لحِسابات الفيزياء البحتة الصريحة المباشرة، يتبين لنا أننا على الحافة بين كونٍ مستقر أو غير مُستقر، وهذا قد يستمر طويلًا، لكن سيأتي الوقت الذي سينزلق الكون مِن تلك الحافة ونحن لا نعرف مبدأً أو قانونًا يُبقينا على الحافة".

ونقل أيضًا عن العالم والفيزيائي الدكتور بنيامين ألاناك بجامعة كامبريدج ببريطانيا، قوله: إن "جسيمات" بوزون هيجز "تقدر كتلتها بِـ 126 مليار إلكترون فولت، وهذه الكتلة بالضبط هي ما تُبقي الكون على حافة عدم الاستقرار، إنما إذا كانت كتلة "بوزون هيجز" تقدر بِـ 127 مليار إلكترون - فولت لأصبح الكون في وضع الاستقرار، وطبقًا لحِسابات الفيزياء البحتة الصريحة المباشرة، يتبين لنا أننا على الحافة بين كونٍ مستقر أو غير مُستقر، وهذا قد يستمر طويلًا، لكن سيأتي الوقت الذي سينزلق الكون مِن تلك الحافة ويزول وينهار".

وعلق خالد قائلاً: "إذًا، كوننا طبقًا لحسابات الفيزياء البحتة، ووفقًا لما يقوله الفيزيائيون بالحرف الواحد، هو في هذه الحالة الحرجة، وأن كوننا على الحافة بين الاستقرار أو غير الاستقرار، وأن احتمالية انهياره وزواله قائمة وموجودة، فإن هذا ما يخبرنا به القرآن الكريم منذ أكثر من 1400 سنة".

ودلل بما أورده القرآن بطريقة صريحة على أن كوننا على الحافة بين الاستقرار أو غير الاستقرار، وأن احتمالية انهياره موجودة وقائمة، ومن ذلك قوله تعالى: {وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ}.. [الحج : 65]، وأن احتمالية زواله موجودة وقائمة، {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا ۚ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ}.. [فاطر : 41].

وقال إنه "لم يكن بإمكان علماء الفيزياء أن يصرحوا بمثل هذه التصريحات عن نهاية العالم إلا بعد أن تم رصد جسيمات هيجز" والتي قضى العلماء نحو خمسين عامًا لاكتشافها، والبداية عندما طرح العالم البريطاني بيتر هيجز، نظريته حول تشكل الكون فيما يعرف بـ "الانفجار العظيم"، الذي يعتبر عودة إلى الوراء لمعرفة البدايات الأولى للخلق وتكون مادته، وقد احتدمت النظريات والتفسيرات بين علماء الفيزياء، كلهم يسعى إلى فك اللغز المحير في الجسيم المسئول عن التحام المكونات الأولية للمادة واكتسابها تماسكها وكتلتها.

وأضاف: "بعد نصف قرن من الزمن قضاها العلماء والباحثون بحثًا عن هذا الجسيم المسئول عن نشأة الكون، أعلن علماء المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) رصدهم له، وذلك على هامش المؤتمر الـ 62 للفائزين بجوائز نوبل في مدينة لينداو الألمانية مطلع يوليو 2012".

وأشار إلى أنهم: "رصدوا جسيمًا له خصائص مشابهة لما يعرف بـ"بوزون هيجز" الجسيم المسئول نظريًا عن اكتساب المادة كتلتها، وشكل نشأة الكون، وقد تم تسميته على اسم الفيزيائي الاسكتلندي "بيتر هيجز"، لأنه هو الذي كان قد تنبأ به عام 1964 وتم اكتشافه في 2012". وتقديًرا لهذا الاكتشاف العلمي.

وقال خالد إن الأكاديمية السويدية للعلوم أعلنت في الثامن من أكتوبر في ستوكهولم، منح جائزة نوبل لعام 2013 في الفيزياء للعالمين البلجيكي فرنسوا إنجليرت والبريطاني بيتر هيجز تقديرًا لأعمالهما التي أدت إلى "الاكتشاف النظري لآلية تساهم في فهمنا لأصل كتلة الجسيمات دون الذرية والذي تم تأكيده في التجارب التي أجريت في معامل سيرن في سويسرا".

وذكر أن وراء هذا الاكتشاف قصة شيقة للغاية، إذ أنه "في عام 1993 ذهب مجموعة من أباطرة علماء الفيزياء البريطانيين إلى وزير العلوم البريطاني وقتها ويليام والديجراف من أجل أن يطلبوا منه أن يصرف لهم منحة مالية كي يتمكنوا من تمويل مشروع بناء "مصادم الهيدرونات الكبير"، الذي سوف يتمكنون من خلاله رصد جسيمات "بوزون هيجز"، فراهنهم أثناء المقابلة على أنه سوف يعطى جائزة قيمة لمن يستطيع منهم أن يجد مثالاً سهلاً وبسيطًا يستطيع عن طريقه أن يفهم ما هي مسألة جسيمات "بوزون هيجز" هذه وكيف تعطى الكتلة لكل شيء نراه حولنا، وكانت الجائزة عبارة عن زجاجة شمبانيا من النوع الفاخر، فاز بها البروفسير ديفيد ميلر، لأنه استطاع أن يجد مثالاً سهلاً وبسيطًا".

وأوضح أنه "كان أفضل وأسهل تشبيه يوضح طريقة عمل جسيمات "بوزون هيجز"، وهو التشبيه الذي يحظى بقبول واسع بين الفيزيائيين إلى الآن ويرددونه بصورة مستمرة لشرح وتوضيح طريقة عمل جسيمات".

 

العثور على فيليبينية في ثلاجة بشقة لبناني تفاصيل ا...
شاهد العشرات يتناوبون على جلد مسؤول حكومي في غواتي...
 

تعليقات (1)

  1. د فرغل على

يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل انما علمها عند ربى لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السموات والأرض لا تاتيكم الا بغتة يسألونك كأنك حفى عنها قل إنما علهما عند الله ولكن أكثرالناس لا يعلمون ، الأعراف 187

  المرفقات
 
لا يوجد تعليقات منشورة هنا

ترك تعليقاتك

نشر التعليق كزائر. انشاء حساب أو تسجيل الدخول إلى حسابك.
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location